recent
أخبار ساخنة

متأملة ... حميدة العسكري

متأملة ••••

تتقرفص على دكة انتظار 
يركب راسها ذهول وهي تنقع شهقتها المنطوية على شوق كبير 
تنقعها في بئر  حامل بسؤال كبير 
تعذر عليه الخروج من عنق البئر 
سؤال ينمو كجنين متكور في عالمه الصامت
لكن ينمو باطّراد  
كلما تعتّق الالم في حنجرة الحيرة 

 وعكسيا ••••
يضيق به المكان 
تنمو به الشهقة 

وعلى اطراف لهفة 
اخذت الاماكن مباركتها من اقدامها التي مشطت الدروب اليه 
الماء هناك يروغ تحت اقدام السؤال 
ويهرب كلص يسرق لسانه 
ويروغ
ربما امتهن الضوء الغياب 
لانه هو الاخر مرعوب بفكرة نمو السؤال

تحاول الوقوف دون ان تنطحها فكرة التقدم
طريق نمت على ذراعيه اراجيح 
شهقة مبرورة 
كركرة مغرورة
هذا البئر يضيق 
ترى من يشجب نمو جنين يصر على الحياة؟!! 
وهو الذي مزقته  ريح المفاجآت؟!!! 

في عمق غصتها تروح وتجيء كبندول ساعة اضاع الوقت
حين اغرقته اقدار في قرارة بحر ثائر 
يصارع بأذرع موجه
 اعاصير تجلد بها الرمال
ورمل الوقت موشك على النفاذ 
حين تدق ساعة الانهيار 
ليفرك السؤال ناظريه في مواجهة اول صفعة شمس
وهو يقف على منصة فروسية ليتلو سورة النبض
ترى اين نحن الان من قارة الوجع
؟!!! 
سيلتفت يوما 
ليجيب عن قدوم صندوق الشهد الفارغ 
لا تجزعي 
فالاجابة هي الاخرى تنتظر انهيار السؤال 
لتعانقه بلهفة عاشق
ولكن بألف ألف
 خذلان

حميدة  العسكري /العراق 
آذار 21
google-playkhamsatmostaqltradent