recent
أخبار ساخنة

العينين تغوياني! .. أمل عمر ابراهيم

آهٌ من هاتين العينين !!
تُغوِيانى ..
 تُخرجانى عن طورِ الكلام .. 
و  تُورطانى  في القصائد..
قصائدَ أُخرى، تُثيرُ  الشُبُهاتْ.!!
و أنا منذ الفضيحة الأخيرة
 أقصدُ ، منذ القصيدة الأخيرة 
أوثرُ السلامة  
أحملُ  مظلتي 
و أمشى بجانب الحائط ...
خوفاً من عاصفة حب مباغتة 
لم تَتَحسّب لها نشرة قلبى الجوية ..

***

دَعنا لا نتجادلَ في الأمرِ كثيراً..
و نُقِرْ..
بأنّا في مأزقٍ سحيق..
تائهان كلياً
مغرمان كلياً 
و كل شئ خارج السيطرة ..
نحن الآن تحت مشيئة اللحظة و الإله..

***

 فضوليون كُثُر 
يجلسون علي  ناصية الطريق 
يراقبونني ؛
- دخلت خرجت 
-خرجت دخلت 
-قالت آه ..
- غرفتها مضاءة حتي الصباح...
- الموسيقي نافورة أحزان ..
- و هي تموء كـ قِطة 
و تبكي...

***

 يجلسون هناك ..
يدخنون الأوقاتَ و يشربون القهوة 
في إنتظارِ فضيحة أُخري 
طازجة ، 
و مُبللة بالحب ..

أمل عمر إبراهيم | السودان |US
google-playkhamsatmostaqltradent