recent
أخبار ساخنة

ذات احتجاج ... سجال الركابي

(ذات احتجاج...!)

أترى الأنوثة لعنة؟
        تطاردها حتى  الرمق الأخير؟
            لا بأس 
ستخلع اشراقة أهابها
                          و ترتدي جلد قنفذ كئيب
لعلها تنجو ممن يتفحصن  أناملها
  ويغفلن
               طائر روح طليق
            وضحكة  طفلة مشاكسة 
                            تراقصُ  الضوء والحروف ولاتبالي بحكاياهنّ البائدة

 هي ذاتها ... تلك  الصغيرة التي  تهرع لجدتها   ليلة العيد
    تقتنص الجذل
                في حنّاء كفّيها

و ما زالت تبحث عن طقوس فرح 
                            في هذا الخواء الشاسع
  
28.3.2021
google-playkhamsatmostaqltradent