recent
أخبار ساخنة

قطرة السكران ...ماجد مطرود

قطرة السّكران 

الرّيحُ 
سرقتْ ملابسي 
شتّت أطرافي
زرعت اصابعي
وسقتني بماء النار

لهذا ..
سألتكَ أن تراني 
أن ترى جزءً يسيرًا 
مِمَّا لديك مني
 
لكنك 
وبقصديةٍ واضحةٍ 
تركتَ عينيك 
في المرآة 
محدّقةً  

قلبي 
مبلّلٌ بالزّيت  
رأسي 
موشومٌ بالأحذية 
 وجلدي يتحدث 
عن تقرّحاتٍ
هبطتْ 
تحت المسامات
 
السّكران 
الذي 
رَهن ملابسه 
في الحانَةِ
والذي 
ترك اقدامه 
تتقافز 
مثل ضفدع 
يئن 
في الشوارع 
لم يكن سِوى 
ظلّي
الذي اخبرني 
بانّني 
لم أكن غامضًا 
ولم أكن واضحًا 
للسَّوْء
بل كنتُ عُرضةً 
ليديك الواسعتين

لماذا 
تركتني عاريًا  
ومضيت .. 

------
مطار بغداد 2019
google-playkhamsatmostaqltradent