recent
أخبار ساخنة

الازاحة في إزاحة الممنوع! شيئ عن نص (محظورعن) للشاعرة أسماء الحميداوي بقلم/ الاديب ياسر العطية.

محظور عن
الحديث معه
أبتلع لساني

في فمي

مسكين ذاك اللسان

كم يحمل الآهات

صامتا..!

محظور عن رؤيته

وكم دمعت عيناي
شوقا كي تراه!

محظور  عن ذاك الرصيف
الذي تداعب أقدامي
قدميه

بين دخان مدينتي

وشمسها

دمع لايرى

أبحث عن ورق

أبتاع به حزني

وقلم أسد بعض وجعي...

واهز قصيدتي

لتتكئ أصابعى

على النهر

وأنا أبحث بين رماله

عن أي شاطئ جدب...!

آخر  معقل لي

حينما فارقت دكة موطني

وأنا أرثي جدائلها

تهت في هذا العالم

كم هو قاس حينما

يرخص دموعا داميات....


الازاحة في ازاحة الممنوع  !
شيء عن نص(( محظور عن  )) للشاعرة اسماء الحميداوي ٠
٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠٠
بعيدا عن الغموض المفتعل  ، والضبابية ، وتسطّح الفكرة  ، وما يشوب النص من الترهّل اللغوي الفائض عن حاجته و حاجة المتلقي ، تعمد الشاعرة الحميداوي في اغلب نصوصها الى الايجاز و التقنين الموائم بين الجُمل الشعرية و محمولاتها  ، خلافا لسواها من الشاعرات و الشعراء  ( المعنيين بالكلمات التي تعني كلّ شيء ولا تعني شيئا  ) بحسب رؤية الشاعر الكبير عبد الكريم كاصد  ، اذ الفكرة هي من تساعد في تحديد الشكل مثلما يساعد جلاء الاسلوب وانثياله في مد الفكرة بالظلال و الايحاء  ٠،
تقول الشاعرة  : 
( مسكين ذاك اللسان 
كم يحمل الاهات 
صامتا ٠٠ ) !
هكذا بتطابق حميم بين الذات و الواقع ، حين يكون _ المرغوب ممنوعا  ، و الممنوع مرغوبا ٠٠
( ابحث عن ورقِِ
ابتاع به حزني
وقلمِِ أسدّ بعض وجعي ٠٠ ) ،
باحثة/ الشاعرة/ الانسان بين  _ دكّة الموطن _ و تيه العالم و منافيه و غرائبه ٠٠٠٠٠٠
،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،،
ياسر العطية 
العراق 
6/3/2021

google-playkhamsatmostaqltradent