recent
أخبار ساخنة

جذور الخوف ... رحيم الربيعي

جذور الخوف 
.....................
المجهول  مبرر كافٍ
يجعلنا نلوح للسعادة 
ونحن نبكي 
فلا احد يعيرنا حنجرته 
وجواز سفر (جوكر )
نجتاز فيه محن هذا العالم 
الأمهات وحدهنَ يعيدن َ توازن البقاء 
يسقينَ بدموعهن بذور  الامل.....
الامل العابق برائحة الخوف 
الخوف من الموت 
الخوف من الحياة 
الخوف من الأرض
الخوف من الحرب 
الخوف من  عيون الناس 
الخوف من  الرب
الخوف ،الخوف ،الخوف ،الخوف 
ابصر بطولاتي  في عالم الأرحام 
كلما نضجت في عقلي شيبة
كم كنت اسبق الجميع 
لقد كانوا خائفين جدا 
هناك يحضنون بعضهم البعض
ليكونوا ذراعا  تدفعني في منزلقات رطبة 
استمتع كثيرا بتجاوزها 
فانا متشوقٌ لمعرفة نهاية الرحلة 
وسط دهشتي برؤية رفاقي 
وهم يجعلون من أجسادهم جسورا وبلاطا 
يعجلون بتجاوزي إياهم 
كموجة تنتحر على الشطآن 
مازلت أخاف كثيرا كلما تذكرت 
انني انسلخ من عالم الى آخر 
لذلك عشقت القصيدة 
فهي الوحيدة التي ليس لها نهاية 
ولا تملك تحذير 
ربما أضحك لغبائي المفرط 
عندما صدقت إيثار رفاقي الموتى 
الناجين من هذه الحياة 
الحياة التي أخشى فيها  صفعات حاضرها المعلوم 
......................................

رحيم الربيعي /العراق
google-playkhamsatmostaqltradent