recent
أخبار ساخنة

الشاعر باسم عبد الكريم : الدراسة النقدية للدكتورعلي لعيبي عن بعض قصائد ديواني (يوتوبيا المعنى / انزياحات الخلاص).

دراسة نقدية للدكتور علي لعيبي عن بعض قصائد ديواني ( يوتوبيا المعنى / انزياحات الخلاص )

بين فكرة وأخرى ترابط واختلاف..نتفق أحيانا وقد نختلف..سيناريو حياتي مستمر..لكن من يستوعب من..هنا القضية الأساسية التي يجب أن نتحاور عليها..من خلال تجاوز الشكليات الغير..مهمه..وأفضل مفسر ومحلل لهذا الأمر..هي الثقافة الواعية وبشكل خاص الأدب..إن الاستيعاب الإنساني لمدخلات ومخرجات الحياة تشكل محاور جوهرية في اختيار اسلوبك في العيش والتعامل..هكذا يفكر الشاعر العراقي باسم عبد الكريم الفضلي..وهو يجتاح بدقة هوامش يعتقد هو أنها لا تشكل هدفا أو موضوعا..أمام قضية الإنسان كأنسان..وأبرزها موضوع الحب..والكره..والفرح ..والحزن..التفاؤل والاستلام.تلك المتناقضات الحياتية التي يبدو أصبحت حتميات تاريخية..لكن كيف نهذبها تلك هي مسؤوليتنا الأخلاقية ككتاب وأدباء ..في أن نحد من القسوة حتى لا تصل للدموية..و السعادة بحيث لا تصبح بطرا..والحزن لبكاء مفرط..من يستطيع أن يحل لغز هذه الإشكالية في النفس البشرية يتمكن من الوصول لخيوط التواصل الحضاري...حاورته مرة ذلك الباسم..من خلال أسئلة ذاتية ربما بدون دراية منه..عن وجهته السماوية وكيف يرى ذلك الفضاء العملاق المذهل المدهش..وتلك مفردات الهم الإنساني..وعملية التزاوج القيمي بينهم...استوحيت اجاباته..من نقطة رأس سطر..أو فراغ يخشى البوح به..أو تتابع حرفي لمعنى يحبه..والسؤال هنا..هل يخشى الوضوح.هو...ومن ثم الغور في فلسفة وجود الأشياء وتفاعلها أم أن تلك الموجودات هي التي تعبير عن كينونتها ..كان باسم مصيبا..واحيانا..لا يلتفت انه قد يكون أخطأ..يواصل المسير..والمتابعون..هم من يشاركوه في التشطيب..والانزياحات الموضوعية..ربما هي هكذا يوتوبيا الحياة..
اسم يوتوبيا هو مصطلح يصف الدولة الفاضلة حيث يكون كل شيء مثالي للبشر وتكون كل قيم العدل والمساواة متوفرة وجميع الشرور مثل الفقر والبؤس والأمراض غير موجودة هذا الوصف والعديد من الأشياء الجميلة، وأصل الكلمة كان في كتاب يوتوبيا المنشور عام 1516 من تأليف توماس مور واعتمد في أفكار مدينته الفاضلة على أفكار أفلاطون في كتاب الجمهورية
ماذا يريد الشاعر أن يقول.. عن السعير الازرق..وعن هذا السهو المتعمد للسراب حتى السراب يا باسم..!! يسهو واحتمال كبير حتى ان لايصل معناه.. ولا هو ..وماهية تلك التمنيات التي تقطعها لو..ولولا.. وهذه التفاحة المعلقة في اعلى شجرة متخمة بالثمر..متى يذوق ذروة طعمها..بلا عقد وقوانين ..:
لولا...
يسهو سرابُ السراجِ المسعور....فينزعَ طيلسانَ السفرِالى...
...... سلالمِ السُّلافةِ المستنبئةِ... لولا...لو...لا..
لو....
يَسكُبُ ليصَفْوَ الصمتِ ..ليتبدَّدَ السعيرُالأزرقُ الشراع......ولايمسحُ عَرَقَ السنينِ نبراسُ المهدِ الخامدِ الشلال.....
مامعنى الحرمان...؟؟
كلُّ شيءٍ دان...
أمدُّ يدَ اللذةِ الى تفاحةِ الخُلدِ... لكَم تحومُ حولي..لاتكِلُّ...
آه....متى تحُطُّ....؟؟
مساماتي شَرانقُ بثورِالزمن../ إحساسٌ ما..أقوى من سائرِالجنونِ يحملُ خمودي على إدمانِ البحلقةِ.
ويأتي الجواب سريعا صريحا ..لابد من تحول نوعي هو يسميه سلخ..وانا اسمية نسخ برؤية جديده تستوعب العقول والقلوب ..وقد نتمكن من خلاها تبديل مفاهيم وتغير قدسية معاني..لكن ستأخذ منا حيز كبير في الرفض الموضوعي لها..فيقول الفضلي:
لابدَّ إذاً من سَلْخِ جِلدِ الأنفاس.... فالقمرُيرتدي ماتُلقى إليه من ....أسمال..
ولتنتظرِالمعاني والصفاتُ والأسماء... وراءَ بابِ اللسان الحجري ..فلاريشَ للكلمات...لاغشاءَ بكارة...
وأسئلةُ المجهول..........محاصرة
بحرابِ سِنِيِّ اللحظةِ المتساقطةِ القسمات.
ويبدوأن هنالك تداخل ما بين أن ترغب وما متوفر..وهنا عليك ان تختاربين الاقتحام والثورة والتمرد والتجدد وبين السكون والتردد والجبن والخنوع..عندها تتحدد عندك افق رغباتك التي سُلبت والتي ستسرق عنوة منك أذ لم تحدد طريقة المجابهة الفعلية للاحداث..وشتان بين وبين..اذا هو القرار..وتجاوزالمعاتبة..والاستجداء..
و .....
عواصفُ الزفيرِ المسروقِ الحنايا
تتداخلُ في أنفاسِ بِركةِ السنينِ الآسنة ...
لترسمَ ...
.. لـِ
.......ـتَـ...
.....ـر
..سُـ.
ـمَ وجهاً
للإرادةِ المؤجَّلة
في عالمٍ يعجُّ باللاغاية ....
فالغيبوبةُ
نسيانٌ أفيونيُّ الحرمان
في زمنِ الشروعِ المرتّقب ...
ومع السوداوية القاتمة لعالم اليوم حيث تعج لغة المصالح فوق الانسان..وتصبح الغاية هو التمركز حتى ولو على حساب البشر..ولعل ما حدث في بغداد تلك العاصمة التاريخية الزاهية من بؤس وتهديم بفعل ممنهج اثار جميع من زارها وراها..فأين شارع الرشيد وليالية البهية ..كان هناك على جرف دجلة يناديك ..شريف وحداد..غادر شارع النهر وهو يحمل ذكرى ملايين العرسان..كل شي هرب مع ذلك الزمن الجميل..فكانت قصيدة الشاعر باسم عبد الكريم الفضلي..:
(ركامُ بغ ... داد / مغامرةُ استجماعِ شظايا الذات...)
تصوير غير مبالغ لما جرى ويجري..
فوّاحةٌ رائحةُ الظُّلمةِعندَتقاطُعِ الخطواتِ في أزقةِ البتاوين .. تغريني أن أخلعَ ملامحَ أنايَ،أتنفَّسُ غباري معجوناً بنتانةِ عرصاتِ غنجي حين كنتُ ارتدي قُزَحَ المسبح،تتشبَّحُ الموجوداتُ من حولي أرى أنساغَها القيئيةَ تدبُّ في شرايين ذهولي المصلوب على باب المعظم .. فلايخطرُأمامي إلا ماأُشيِّؤُهُ ..أُلجمُ نظراتي .. أسماءٌ عظميَّةُ العروشِ غزتْ مُخيِّلتي وتستبيحُ ضحكاتِ أبي نواس على أرصفةِ الرشيد .. تَغرِزُ في وجهي مخالبَ أنصابِ الصدأ.. لتُعمِّدَ أقداحَ انتشائي بكرنفالاتِ خرائبِي .. لاوقْعَ زفرةٍ ينتشلُني من مملكةِ تشهّي إندثاري ..
تلك المدينة التي اصبحت ثكنة عسكرية ..في كل زواياها شرطي..وعلى ابوابها قاذفات لهب..كل شي مدجج بالموت..فيقول الشاعر الفضلي في وصف ذلك
،فالكونكريتُ البرمكي النَّفيِ يميطُ لثامَه .. يتقنَّصُني .. وأنا .. مسلوخُ الشوارع .. ومُهَيَّيءٌ للرقصِ على شفراتِ الإجتثاث؛متى تذكرتُ براعمَ قسماتي لآخرِمرَّة ..؟؟سأسألً كبيرَ الحراميةِالأربعين..
ومع اليأس الذي اشاركه معه..واعيشه ..لكن بغداد دائما تنهض من ركامها..تنتفض وتعود..
.. ماذا إذا انتظرتُ ظِلَّيَ ألصادرَهُ أربابُ مَن يثملُهُ نجيعي ...؟؟..،وقتَها سيعدو كلُّ ما فيَّ .. عدا قدميَّ فهما مغروزتان في جسرِالأئمة .. فلأُحلِّقْ فوقَ ساحةِ التحريرِ من بنفسجيةِ محارقي .. باحثاً عن أول حضنِ عانقتُ فيهِ حبيبتي ..أردتُ ........الى هناك .. و.. أبَتْ قدمايَ .. وغادرَت أمنيتي دُورتَها .. فموعدُ النحر الجديدِ لرأسي .. سيحين .. ... أأزليٌّ إنسلاخي .. ؟؟ .. في الأُفقِ .. يعانقُ حاضري غدي .. فويقَ جثمانِ توقُّعي .. فمن يقتلعُ جذورَ الماءِ من دمي ....؟؟
سيكون لنا حضور اخر نحن الشعب..مصدر كل شي ..يمكن ان يتجاهلنا الحاكم جولة لكن نحن معه في جولات..
هكذا تقول النبؤة..المدن لن تموت..والشعوب تتواتر..والظالم يندحر.
هذا بعض من الكثير لشاعر اراه تملك ادوات النص وابحر بنا نحو فلسفة الوجود الذاتي والجمعي ..هي هواجس شاعر متقد جدا .
د.علي حسون لعيبي / العراق
google-playkhamsatmostaqltradent