recent
أخبار ساخنة

نشيد عشتار ... جبار الكواز

إلى أمي ولكل الأمهات 

(نشيد  عشتار).
الى الأم  في عيدها هذه الرسالة التي تعود إلى العهد السومريّ أرسلها شاعر أكدي  إلى أمه وهو في غربته الروحية  بعد أن غيبها الموت قبل سنوات طوال...... 

أنت ياحامل رسالتي يا ساعي البرق 
خذها معك  الى مدينة( النجف) حيث
تقطن أمي. 
وأمضِ قاطعا الطرق فرحلتك طويلة.  فإن وصلت المدينة ستجد اسوارها مغلّقة بسبب (كورونا) اللعينةفانسلّ إلى بيتها خلسة من الطريق الدائري على ساحل بحر (ني) ،ولا يهمك أن تكون نائمة 
أو مستيقظة، ولما كنتَ لاتعرف أمي فاليك اوصافها  لتتعرف عليها حين تلتقي بها. 
أمي اسمها: (زهرة ابنة ناجي بن حسين بن عكله الجنابي) وامها (حسنة بنت كاظم بن محمد العذاري) 
انها تشبه الضياء  الذي ينّور الأفق،
-جميلة كغزالٍ شارد في الجبال 
انها نجمة الصباح التي تتوهج وقت الضحى 
مرجانٌ  نادر  وزبرجد ليس له مثيل 
-سحرها لايقاوم  كأنها كنوز الملك 
أو تمثال نُحت من لازورد 
-أمي  تشبه مطر السماء 
والماء الذي يسقي الحقول 
-هي بستان حافل بكل ماهو طيب؟
ويملأ الفرحُ أرجاءه
-شجرة نخيلٍ كلها حلاوة 
هي  أمرأة من نساء (أكد) 
-هي نشيدٌ أنغامُهُ غبطةٌ  وسرور وهناء. 
فاذا رأيت أمامك امرأةً فيها هذه المواصفات 
والنورُ يتألق  على وجهها، 
فاعلم أنها أمي 
فسلمها هذه الرسالة وقل لها :
ابنك( جبّار ) الذي  تحبينهُ ويحبكِ، يُقبلكِ
ويبلغك السلام
google-playkhamsatmostaqltradent