recent
أخبار ساخنة

احتمالات ... رياض ناصر نوري

(( احتمالات ...!))
........      .........     ......
هَبْ انّكَ ..
لا تمتلكُ حَديقةً منزليّة ً
أو سرب حمام ٍ زاجل ،
لاتدمنُ الغناءَ على ماسوفَ يأتي 
منْ جميلِ الحياةِ  
ولا البكاءَ على ما ضاع! 
أما مِنْ حق ّ قلبك َ انْ يحبّ السفر َ
                 و لسانكَ الحديث
عنْ دارٍ جديدة لها ألف نافذة !؟
وليكنْ...
ليسَ في خزائنِ عمرك َ ذاك الجسر 
كيْ تعبرَ كالآخرين إلى هناك..هناك 
حيثُ ينبتُ بلا ماء ٍ 
شجر الياسمين... 
أما مِنْ حقّكَ انْ تمتطيَ فرسا ً
لتسابق َ أبناء َ قبيلتكَ...
ثمّ طواعية.....تخسر ُ 
كيْ لا تخسرهم!؟
وهَبْ انّك جاهلٌ ..
بعادات ِ القطاة
حينَ يباغتها اول الصبح ..صقر جائع !
 وانّك َغير خبير ٍ بجغرافيا النخيل ِ ..
لمْ تَنمْ فوقَ سرير ٍ وثير المخدة ..
وانّ أصابع يد امرأة 
لمْ تَحط ّ كفراشةٍ لو مرّة 
فوقَ كتفيكَ 
أما مِنْ حَقّكَ انْ تفرّقَ
بين كلام ٍ اصفر
 وأغنية خضراءْ..
بينَ ناي من قصب ٍ البلادِ
     وجيتار ٍ من شجر ٍ غريب !؟
وليكنْ انّ قدميكَ لم تركباحذاء 
مِنْ صنعٍ" روما "!
اما مِنْ حَقّكَ أن تركضََ حافياً 
تحتَ غيمة ٍ باشرتِ توّاً 
عناقَ دروب ٍ المدينة !؟
وهَبْ انّكَ ..
لا تعلّق فوق جدران غرفتك  الصغيرة 
صوراً   
للأحبة والثائرين..
أما من حَقّكَ انْ تحكي  لأولادِكَ
 سيرة الأصدقاء..
واحد ٌ مثلاٌ ....ماتَ في الحربِ ِ ..
وواحد كيفٌ تزوجَ جنيةً..!
وآخر هاجر َ ليلاً ليكتب شعراً
عن غربة ِ الشعراء !؟
وَهَبْ انّهُ ..
انتَ يا مَن ْ تقرأ ُهذا النشيد الغريب..
أما مِنْ حقّك َ السؤال 
عنْ هذا السالفِ الذِكْر ٍ 
مَن ْ يكون ُ ؟!
 إلى ايّ أرض ٍ ينتمي؟
تحتَ أي ّ سماء ٍ 
خبأَ أسراره ُ الباقيات!؟
أما مِنْ حقّك َ السؤال عن رغباته 
قلْ شهواته..
كيفَ اتتْ على بالهِ هكذا 
  رغبة ...
      رغبة 
         شهوة...
                شهوة 
حتّى غدتْ نشيداً لهُ اول مالهُ آخر!؟
**                         **
                  - رياض ناصر نوري - 
                         سورية
google-playkhamsatmostaqltradent